« نحن أهل البيت لايقاس بنا أحد »
« نحن أهل البيت لايقاس بنا أحد »

اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على محمد وآل محمد، كما جعلتها على آل إبراهيم إنك حميد مجيد


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

احمدي نجاد: قواتنا المسلحة ستقطع يد كل من يحاول الاعتداء على ايران

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

22/09/2009
اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد انه لا يمكن لاي قوة ان تجرؤ على التفكير في مهاجمة ايران .
وفي خطاب القاه خلال الاستعراض العسكري السنوي للقوات المسلحة الايرانية في ذكرى اسبوع الدفاع المقدس قال احمدي نجاد في الخطاب الذي بثه التلفزيون الرسمي انه بفضل المقاومة الباسلة التي ابداها الشعب الايراني امام الاعداء لا تجرؤ ايه قوة في العالم اليوم ان تفکر في الاعتداء على اراضي الجمهورية الاسلامية ومصالح الشعب الايراني .
واكد "ان قواتنا المسلحة ستقطع يد كل من يريد في اي مكان من العالم اطلاق رصاصة واحدة على ايران حتى قبل ان يضغط على الزناد". لكنه اكد ان القوة العسكرية الايراني محض "دفاعية ".
الرئيس الايراني دعا من جهة ثانية الى انسحاب القوات الاجنبية من المنطقة. وقال "انصحكم بالعودة الى بلادكم وباستخدام نفقاتكم العسكرية الباهظة من اجل حل مشكلات شعوبكم . هذا سيكون افضل لكم". واضاف "كما رأيتم في العراق وافغانستان فان شعوب المنطقة معادية للوجود الاجنبي ومن المستحيل ان يكون للقوى الاجنبية قواعد (عسكرية) على المدى البعيد في المنطقة ".

وقد جرى خلال العرض العسكري عرض صواريخ شهاب-3 وسجيل التي يبلغ مداها حوالى الفي كلم وكذلك انظمة دفاع مضاد للصواريخ ومقاتلات ايرانية من طراز "صاعقة" صنعت محليا .

وغادر الرئيس الايراني لاحقا طهران متوجها الى نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للامم المتحدة حيث يلقي خطابا الاربعاء وسط حملة صهيونية لاقناع دول عدة بمقاطعة الخطاب.
احمدي نجاد مغادرا الى نيويورك: مستعدون لسماع وجهات نظر الآخرين
الرئيس الايراني وقبيل مغادرته الى نيويورك للمشاركة في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة, اشار الى اننا مستعدون لسماع وجهات نظر الآخرين . ونقلت عنه وكالة مهر للأنباء قوله في مطار مهرآباد, "سنطرح مطالب في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة ومستعدون كذلك لسماع وجهات نظر الآخرين" . واضاف "ان العالم اليوم مقبل على تطورات كبيرة ويواجه تحديات ومشكلات كبيرة في المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والثقافية , ومن جهة أخرى يوجد أمل بالعثور على حلول إنسانية وصائبة يمكنها ان تخرج العالم من الوضع الحالي وتجعل الظروف الأفضل هي السائدة ".

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى