« نحن أهل البيت لايقاس بنا أحد »
« نحن أهل البيت لايقاس بنا أحد »

اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على محمد وآل محمد، كما جعلتها على آل إبراهيم إنك حميد مجيد


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

دعاء الصادق ع لما أراد المنصور أن يقتله في بغداد ف آمنه الله منه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
في كتاب المهج أنه كان من دعاء الصادق ع لما أراد المنصور أن يقتله في بغداد ف آمنه الله منه يا من ليس له ابتداء و لا انقضاء يا
من ليس له أمد و لا نهاية و لا ميقات و لا غاية يا ذا العرش المجيد و البطش الشديد يا من هو فعال لما يريد يا من لا تخفى عليه
اللغات و لا تشتبه عليه الأصوات يا من قامت بجبروته الأرض و السماوات يا حسن الصحبة يا واسع المغفرة يا كريم العفو صل على
محمد و آل محمد و احرسني في سفري و مقامي و في حركتي و انتقالي بعينك التي لا تنام و اكنفني بركنك الذي لا ]يرام [يضام اللهم
إني أتوجه إليك في سفري هذا بلا ثقة مني لغيرك و لا رجاء يأوي لي إلا إليك و لا قوة لي أتكل
المصباح للكفعمي ص : 236
عليها و لا حيلة ألجأ إليها إلا ابتغاء فضلك و التماس عافيتك و طلب فضلك و إجرائك لي على أفضل عوائدك عندي اللهم و أنت أعلم
بما سبق لي في سفري هذا مما أحب و أكره فمهما أوقعت عليه قدرك فمحمود فيه بلاؤك منتصح فيه قضاؤك و أنت تمحو ما تشاء و
تثبت و عندك أم الكتاب اللهم فاصرف عني فيه مقادير كل بلاء و مقضي كل لأواء ]لاواء [و ابسط علي كنفا من رحمتك و لطفا من عفوك
و تماما من نعمتك حتى تحفظني فيه بأحسن ما حفظت به غائبا من المؤمنين و خلفته ]جعلته [في ستر كل عورة و كفاية كل مضرة و
صرف كل محذور و هب لي فيه أمنا و إيمانا و عافية و يسرا و صبرا و شكرا و أرجعني فيه سالما إلى سالمين يا أرحم الراحمين
و من المهج أنه كان من دعاء الصادق ع لما أراد المنصور أن يقتله فنجاه الله منه و هو بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي
هداني للإسلام و أكرمني بالإيمان و عرفني الحق الذي عنه يؤفكون و النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون و سبحان الله الذي رفع
السماء بغير عمد ترونها و أنشأ جنات المأوى بلا أمد تلقونها و لا إله إلا الله السابغ النعمة الدافع النقمة الواسع الرحمة و الله
أكبر ذو السلطان المنيع و الإنشاء البديع و الشأن الرفيع و الحساب السريع اللهم صل على محمد عبدك و رسولك و نبيك و
أمينك و شهيدك التقي النقي البشير النذير السراج المنير محمد و آله الطيبين الأخيار ما شاء الله توجها إلى الله ما شاء الله تقربا
إلى ما شاء الله تلطفا إلى الله ما شاء الله ما بنا من نعمة فمن الله ما شاء الله لا يصرف السوء إلا الله ما شاء الله لا يسوق الخير إلا
الله ما شاء الله لا قوة إلا بالله أعيذ نفسي و شعري و بشري و أهلي و مالي و ولدي و ذريتي و ديني و دنياي و ما رزقني ربي و ما أغلقت
عليه أبوابي و
المصباح للكفعمي ص : 237
أحاطت به جدراني و ما أتقلب فيه من نعمه و إحسانه و جميع إخواني و أقربائي و قراباتي من المؤمنين و المؤمنات بالله العظيم و
بأسمائه التامة العامة الكافية الشافية الفاضلة المباركة المنيعة المتعالية الزاكية الشريفة الكريمة الطاهرة المعظمة المخزونة
المكنونة التي لا يجاوزهن بر و لا فاجر و بأم الكتاب و فاتحته و خاتمته و ما بينهما من سورة شريفة و آية محكمة و شفاء و رحمة و
عوذة و بركة و بالتوراة و الإنجيل و الزبور و الفرقان و بصحف إبراهيم و موسى و بكل كتاب أنزله الله و بكل رسول أرسله و بكل
حجة أقامها الله و بكل برهان أظهره الله و بكل نور أناره الله و بكل آلاء الله و عزة الله و عظمة الله و قدرة الله و سلطان الله و
جلال الله و منعة الله و من الله و عفو الله و حكم الله و غفران الله و ملائكة الله و كتب الله و رسل الله و أنبياء الله و محمد صلى
الله عليه و آله رسول الله و أعوذ بالله من غضب الله و سخط الله و نكال الله و عقاب الله و أخذ الله و بطشه و اجتياحه و اجتثاثه و
اضطلامه و تدميره و سطواته و نقمته و جميع مثلاته و من إعراضه و صدوده و تنكيله و توكيله و خذلانه و دمدمته و تخليته و من
الكفر و النفاق و الشك و الشرك و الحيرة في دين الله و من ]كل [شر يوم النشور و الحشر و الموقف و الحساب و من شر كتاب قد
سبغ و من زوال النعمة و تحويل العافية و حلول النقمة و موجبات الهلكة و من مواقف الخزي و الفضيحة في الدنيا و الآخرة و أعوذ
بالله العظيم من هوى مرد و قرين مله و صاحب مسه و جار مؤذ و غنى مطغ و فقر منس و من قلب لا يخشع و صلاة لا تنفع و دعاء لا
يسمع و عين لا تدمع و نفس لا تقنع و بطن لا يشبع و عمل لا يرفع و استغاثة لا تجاب و غفلة و تفريط يوجبان الحسرة و الندامة و
من الرياء و السمعة و الشك و العمى في دين الله
المصباح للكفعمي ص : 238
و من نصب و اجتهاد يوجبان العذاب و من مرد إلى النار و من ضلع الدين و غلبة الرجال و سوء المنظر في الدين و النفس و الأهل و
المال و الولد و الإخوان و عند معاينة ملك الموت عليه السلام و أعوذ بالله العظيم من الغرق و الحرق و الشرق و السرق و الهدم و
الخسف و المسخ و الرجم و الحجارة و الصيحة و الزلازل و الفتن و العين و الصواعق و البرد و القود و القرد و الجنون و الجذام و
البرص و أكل السبع و ميتة السوء و جميع أنواع البلايا في الدنيا و الآخرة و أعوذ بالله العظيم من شر السامة و الهامة و اللامة و
الخاصة و العامة و الخامة و من شر أحداث النهار و من شر طوارق الليل إلا طارقا يطرق بخير يا رحمان و من درك الشقاء و سوء
القضاء و جهد البلاء و شماتة الأعداء و الفقر إلى الأكفاء و سوء الممات و المحيا و سوء المنقلب و أعوذ بالله العظيم من شر إبليس
و جنوده و أتباعه و أشياعه و من شر الجن و الإنس و من شر الشيطان و من شر السلطان و من شر كل ذي شر و من شر كل ما أخاف و
أحذر و من شر فسقة الجن و الإنس و من شر فسقة العرب و العجم و من شر ما في النور و الظلم و من شر ما دهم أو هجم أو ألم و من
شر كل سقم و هم و غم و آفة و ندم و من شر ما في الليل و النهار و البر و البحار و من شر الفساق و الزعار و الفجار و الكفار و
الحساد و السحار و الجبابرة و الأشرار و من شر ما ينزل من السماء و ما يعرج فيها و من شر ما يلج في الأرض و ما يخرج منها و من شر
كل دابة ربي آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم و أعوذ بالله العظيم من شر ما استعاذ منه الملائكة المقربون و الأنبياء
المرسلون و الشهداء و الصالحون و عبادك المتقون و محمد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين و الأئمة المهديون و الأوصياء و
الحجج المطهرون عليهم الصلاة و السلام و رحمة الله و بركاته و أسألك أن تعطيني من
المصباح للكفعمي ص : 239
خير ما سألوكه و أن تعيذني من شر ما استعاذوا بك منه و أسألك من الخير كله عاجله و آجله ما علمت منه و ما لم أعلم ]و أعوذ بك من
الشر كله عاجله و آجله ما علمت منه و ما لم أعلم [و أعوذ بك من همزات الشياطين و أعوذ بك رب أن يحضرون اللهم من أرادني في
يومي هذا و فيما بعده من الأيام من جميع خلقك كلهم من الجن و الإنس من قريب أو بعيد ضعيف أو شديد بشر أو مكروه أو مساءة بيد
أو بلسان أو بقلب فأحرج صدره و أفحم لسانه و اسدد سمعه و أقمح بصره و أرعب قلبه و اشغله بنفسه و أمته بغيظه و اكفنيه بما
شئت و كيف شئت و أنى شئت بحولك و قوتك إنك على كل شيء قدير اللهم اكفني شر من نصب لي حده و اكفني مكر المكره و أعني
على ذلك بالسكينة و الوقار و ألبسني درعك الحصينة و أحيني ما أحييتني في سترك الواقي و أصلح حالي كله أصبحت في جوار الله
ممتنعا و بعزة الله التي لا ترام محتجبا و بسلطان الله المنيع معتصما و متمسكا و بأسماء الله الحسنى كلها عائذا أصبحت في حمى
الله الذي لا يستباح و في ذمته التي لا تحتفر و في حبل الله الذي لا يجزم و في جوار الله الذي لا يستضام و في منع الله الذي لا
يدرك و في ستر الله الذي لا يخذل اللهم اعطف علينا قلوب عبيدك و إمائك و أوليائك برأفة منك و رحمة إنك أرحم الراحمين حسبي
الله و كفى سمع الله لمن دعا ليس وراء الله منتهى و لا دون الله ملجأ من اعتصم بالله نجا كتب الله لأغلبن أنا و رسلي إن الله قوي
عزيز فالله خير حافظا و هو أرحم الراحمين و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت و هو رب العرش العظيم شهد الله أنه لا إله إلا هو و
الملائكة و أولو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم إن الدين عند الله الإسلام تحصنت بالله العظيم و استعصمت بالحي
الذي لا يموت و رميت كل عدو لنا بلا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم و صلى الله على محمد و آله الطيبين الطاهرين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlalbayt12.7olm.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى