« نحن أهل البيت لايقاس بنا أحد »
« نحن أهل البيت لايقاس بنا أحد »

اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على محمد وآل محمد، كما جعلتها على آل إبراهيم إنك حميد مجيد


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

القرآن هو ثورة الحسين المحمدية الكاملة وتفسيره هو حالة المواجهة

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]




[B

القرآن هو ثورة الحسين المحمدية الكاملة وتفسيره هو حالة المواجهة

COLOR="RoyalBlue"]: "] الرد على تفسير القرآن الشيعي الكترونيا المنشور على منتدى مجالس العوالي الثقافية‎

[ بسم الله الرحمن الرحيم
الأخوة المحترمين ادارة وقراء في منتدى الأمة بطلة كربلاءالحبيبة ..
السلام عليكم ورحمة الله ..
نعود لكم بعد انشغال قليل بمباحثنا على أغلب المواقع .. نخطو سويا نحو نهضة ثقافية لخط الجلال الالهي القادم بمهدينا المقدس في عالم الملكوت .. وحرصا منا على أن يكون لكم الدور الفاعل كما كنتم وواحتكم المباركة ، فقد سجلت هذه الكلمة السريعة على المكان تعليقا على عنوان تفسيرى أثار في ذهني قضية مهمة .. هي وحدة الأمة واستنهاضها بثورة جديدة وزراعة أمل جديد في عالم يحكمه التية والضياع الفكري خاصة في ساحات المسلمين .. !! وهذه الرسالة السريعه هي في سياق مشروعنا الأمل وأن الله تعالى :[/COLOR]
{فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ }محمد35
وهذه هي الرسالة كما نشرت بالتمام ...
الأخوة الأبرار في هذا المنتدى الكريم :[/SIZE]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لفتة كريمة تليق بمحمد وآل محمد عليهم السلام والصلوات
بورك في منتداكم أعجبني نظمه ولنا مشاركة وحوار مستمر بمشيئة الله فاعل ..
ولي لفتة حفظا على كل صوت يتنفس برئة آل البيت النبوي عليهم السلام
وهو الدعوة الى التفسير القرآني بصورة جديدة تعم حالة الاسلام والأمة ولا تخاطب روح الطائفة أو طائفة بعينها .. ..
والجهد في حد ذاتي هو جهد محمود ولكني
أدعو في سياق منظوري ووعي لمشروع النهضة لثورة تفسيرية جديدة للقرآن
ــ تفسيرالقرآن لغة الأمة والتجديد ـ

لغة جديدة قادرة على الاستيعاب الروحي .. لتكون وجهتنا لكل الأمة وذلك باعتبار أن الخطاب القرآني هو للأمة والناس كافة .. وليس للتقسيمات الطائفية التاريخية ..
ونحن آل محمد عليهم السلام .. لا نبخس الناس أشيائهم ، ولكن مهمات الثورة الالهية لا يمكن لها الصعود بدون مراجعة ونقد لاعادة بلورة مسيرتها .. ولن يكتمل فيها البدر والنور لها سوى بالبناء والجهد المنظم على وجهة شمولية وقيادة الهية فذه وتاريخية ..
فلنتنفس برئة القرآن الكريم ورئة النبوة وبيت العصمة ويكون خطابنا معكم وبكم هو متجها للوحدة نحو استنهاض الأمة نحو الثورة الالهية والروحية المقبلة و سويا ومنذالبداية ليكن
صوتنا هو صوت وحدة الأمة :
وصوت وحدة القرآن هو ترجمان ثورة الحسين المحمدية الكاملة وتفسيره ... هو حالة المواجهة في تأكيد حالة المشروع الالهي المحمدي .. والحسين عليه السلام يمثل حالة من النبوة المحمدية المتجددة ـــ الحسين مني وأنا من حسين

. . وفي هذا السياق لقد نجح الخونة التاريخيين في وضع أنصار بيت النبوة في الزاوية لتكثيف الهجوم عليهم وتكريسهم كطائفة عبر التاريخ ، ومن ثم تحويل هذا الزخم والعلم الالهي لآل البيت عليهم الصلاة والسلام الى صورة مقلوبة ..
فبعد كربلاء السوداوية كانت معركة فخ العباسية...
وثم الحصار وتحويل الظاهرة الالهية الى طائفة ومذهب محاصر ..
.. ومن ثم الى سجن رهيب .. وتقديم مصطلح الشيعة

من ظاهرة الصفاء الالهي السماوية ، المتوهجة من النبوة والعترة وفكر الأمة الممتدة الى طقوس تقرأ علم آل محمد المطهرين عليهم السلام من خلال الطقوس واللطم والنواح لتعويض أو تكريس أزمة تاريخية معقدة !!
وفي رسالتي على شبكة الانترنت بعنوان :
يوم الغدير وثقافة الخليفة الالهي القادم
: والمنشورة على منتدى وماسينجرالحوزة والمواقع الأخرى
فيها النقد الكافي لمجريات أزمتنا الحادثة ..

وهذه الأزمة جرها تاريخيا كثير من العاجزين من مشايخ الثورة الصفوية البغيضة عدوة آل البيت عليهم السلام وبعض حاملي فكرها اليوم في كل الأمة نؤكده بدون تمايز طائفي بغيض .. وهي بكليتها عاجزة عن تبيان قراءة الوعي المحمدي عبر النورالملكوتي ، وتقديم التقليد على الثورة الاجتهادية الفردية والجمعية .. وفي مواجهة ثورة النقد والمراجعة ، فقد حذفت رسالتي سلسلة : الصلاة المحمدية الكاملة عن بعض المواقع الموالية .. على خلفية مذهبية مشئومة .. أو لخروجها عن النمط التجزيئي المذهبي المرسوم منذ قرون !! و التكريس المنهجي لجعل حالة آل البيت عليهم السلام مذهبا في مواجهة مذهب آخر !!
ليبقى المأمون والمعتصم و في كل عصر وجه سوء لملاحقة الحقيقة..
وفي ظلال وجوههم القذرة من عمق التاريخ كان كل سربال الافساد السوداوي الملتحف بآل محمد الطاهرين ، على وراثة الكراسي وتنصيب ذواتهم كفقهاء يناوبون الجدل الاثاري المتعمد المتعمد بين الامام الرضا والجواد عليهم السلام وحفنة صنعوها على أيديهم من فقهاء الدنانير العراقية أمثال القاضي ابن أكثم .. هذا الأرعن الذين أتوا به لمحاججة الامام الجواد عليه السلام ليصنع الله تعالى به معجزة تاريخية ويسقط به عار السلطان والهيمنة المذهبية الخائبة في مواجة ثورة وفكر الأمة السماوي .. وفي مواجهة هؤلاء الذين ادعوا السنة في مواجهة أهل البيت وأئمتهم من ابناء النبي صلى الله عليه وآله ، وهذه أكبر وصمة في تاريخنا أن يواجه آل بيت النوة بالنبوة !! وعلى هذا النمط زرعوا الفتنة بين ما سمي بالشيعة والسنة فيما ادعت الحكومات الجائرة واليهودية الأصول التدثر بالمذاهب المختلفة وتمويلها لتسحق بعضها بعضا !!
وتجسيد هم عنوانا لقهر الأمة في صميمها ، لتبقىالخلافات الشكلية المفرغة من حركة القرآن على رقاب الأمة .. وهذا ما انتهجته الدولة الصفوية والفاطمية في التدليس باسم أهل البيت عليهم السلام وسحقت علمائهم فيما بعد .. وهكذا خلق التفسير القرآني متناغما مع هؤلاء المتسلطين ..
حيث أذهبوا نور النبوة والعترة من قلب نوره ونور قرآنه ..وبالتالي عزل أهل البيت وأئمتهم ومن لازمهم من المحبين والعشاق لروحيتهم من أنصار بيت النبوة عن الأمة .. باعتبارهم قلب الأمة وحواريي النبوة الى المستوى الحضاري والدفاعي عن الذات ..
واشغال الأئمة الربانيين عن مهمات التجديد والثورة الالهة ..
وتجسيدهم لحالة الميثاق الالهي الى حالة متواصلة في قلب الأمة ..
وفي السنتر المصيري وهم آل البيت باستحواذ هم وأنصارهم في سراديب الظالمين.. واعادة تصوير الاسلام وآل البيت عليهم السلام الى دعوة قله مقهورة .. بعد نقله من بحر الأمة الهادر
{ انهم لشرذمة قليلون }
ومن المستوى الأممي الى المستوى الفئوي .. !!
ومن ثم بتصفية أنصارهم الالهيين في الأرض ..
وهكذا ورث الأمة جيلا غير قادر على التصحيح لكتاب حديثي أو تفسيري واحد !! أو تجاوز وجهة تفسيرية !!
وانبرى مشايخ العجز والسوء بعد رحيل الأئمة عليهم السلام للوقوع في الفخ الدفاعي والأوار المذهبي .. وجندوا الجنود لتنفيذ اللعبة العباسية التاريخية الملعونة والتي نفذها الانجليز وبونابرت بعدهم .. على فكرة "
: فرق تسد "وانبرت الطوةائف لاستقبال الغث والسمين في كتبهم لتصلنا اليوم كما يقولون حالة منذهبية حسب الأصول والنهج والتخطيط .. واتجه البعض منها لتصحيح الأحاديث الموضوعة كونهم في حالة حرب مذهبية مذمومة .. بدل من العمل النوراني لتطهير التراث من غزو النفاق والافساد
وهنا الأزمة العميقة ..
والتي لا بد أن نملك في قرائتها وعينا الجديد ونحن نتجه نحو ثقافة خليفتنا المقدس القادم ..
وفي هذا السبيل وأمام طغيان الروح الطائفية في عقل الأمة نقول وكما قولنا منشورا على وجهات المواقع والمنتديات حتى الماسونية منها :
نحن آل البيت عليهم السلام ملة وطينة محمدية ولسنا مذهبا في وجه المذاهب الأخرى ...
لا نتجه بهما سوى بتكفيرها !! ..
ولسنا أصحاب أزمة روحية صادرة من قلب النبوة حتى يتم تعويضها بالهجوم على الآخرين أو تكريس سياسات اللعن الأموية البغيضة على الصحابة ..
والوصول بالحالة الى بيت النبوة ...
لهذا نؤكد أننا نحن آل البيت النبوي عليهم السلام ثورة الهية وآل محمد المطهرين عليهم السلام هم
صمام الأمن البشري .. يستمدون ثورتهم العادلة من ذلك الغطاء والمدد السماوي المهيب الجانب .. ومن عمق الوصاية الالهية على ثورة الأئمة الزاحفة

" أهل بيتي أمان لأمتي "
" الصواعق المحرقة : ابن حجر "
وهم الذين يملكون ويستحوذ ون على الغيرة السماوية وعلى قراءة الروح والدين بالنظر الى السماء والغيب ..
لأن الله القادر فوق عباده غيورا على خلقه ....
ونحن بنبينا المقدس صلى الله عليه وآله الأغير في هذا الملكوت على حب الله ..
" يا علي دينك دينك لحمك دمك "
وفي دعواتي على أثرهم وفي كل ساعة أقول :
" .. يا الهي بعزتك وجلالك الأعظم لا أريد أن لايحبك أحدا أكثر مني ..
هذه هي ثورة النبي محمد وعلي وثورة عيون بحر الدموع السجاد علي بن الحسين عليهم الصلاة والسلام..
نحن السجادون والساجدون الحقيقيون في هذا العالم ..
" وتقلبك في الساجدين "
وأهل البيت عليهم السلام هم نور الاستقطاب وهم أهل السنة الحقيقيون ..
ولا يحق لمذهب في هذا الكون سوى اتباع سنتهم على التقدم عليهم وأن يستلهم ثورتهم الروحية من أرواحهم المقدسة .. فهمبضعة النبوة المقدسة .. فيهم الدين وهم الدين .. وفيهم النبوة وهم النبوة .. وفيهم القرآن وهم القرآن الناطق .. متوحدا فيهم لا ينفك عنهم ..
ولا يجوز تأويل القرآن على مزاجية أحد ليس له عند الله تعالى وصاية .. أمام حجج الله تعالى .. أو أن ينتحل اسمهم لوجهات أرضية ؟؟؟ إلا كفر بالله رب العالمين !!
وخليفة الله المهدي القادم عليه السلام جيشه الهي وسماوي مقاتل .. أعد الله تعالى له أمة معدودة ..
وجيشه الالهي ليس مجموعة من اللطيمة الحزانى على الخدود .. أو البائسين وفاقدي الأمل .. أو المتمسحين بقبور الأئمة عليهم السلام .. دونما التقدم للجهد والثورة والتعبئة نحو التأصيل للمشروع الحسيني التجديدي المقاتل..!! وتأسيس الثورة التغييرية .. وةحالة الجهاد الأكبر .. ولا أن يكونوا من
المتسولين على أبواب حكام والدنانير الرذيلة !!
ونحن ثمرة كل أجداد نا رواد ثورة الدم الجاري للمطهرين عليهم كل الصلوات والتسليم ..
دمنا أمام كلية المساحة التاريخية .. قربة الى رب الكون والسماء ..
فلا نحاصر ذواتنا ولا يحاصرنا محبينا بطقوس لا علاقة لها بالدين وهي عبئ على التاريخ !!

ولم تقدم على آل النبي محمد عليهم السلام عبر التاريخ سوى العزلة وانجاح مخططات الأنظمة الملكية والوراثية عبر التاريخ .. وجوقة لكل أصحاب القلوب الزائعة والتي لا تهيم قلوبها سوى بتمزيق أمة التوحيد عن البيت النبوي المطهرين .. !!!!!!!!
وأن التاريخ الالهي الخاتم ها هو قد اقترب أمره .. وهذا هو بحق زمن الرسوم الجديدة قد أوشك أمره فلا تعيشوا يا احرار الله على هامش التاريخ ..
ونحن أمام قضية الاستبدال والمداولة الحتمية للتاريخ ولكل الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار ... وهو تمام نور قوله تعالى :
{ وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ } محمد 38
وفي كل تفاسير المسلمين وفي كتب الصحاح أشار النبي صلى الله عليه وآله عند نزول الآية الى سلمان الفارسي رضي الله عنه وقال " قوم هذا " وهم الأصفياءالمستبدلون بالأعراب الأشد كفرا ونفاقا في آخر الزمان : وهم بالطبع الصفوة المختارة ربانيا ومن قبل خليفة الله المهدي عليه السلام متأدبون بروح الله تعالى وروح نبيهم صلوات الله عليه ..
لا يفهمون سوى لغة النبوة خلقا ومسكا ..
" خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ " المطففين26
الاستبدال الحتمي بسليل النبوة مهدي العوالم عليه السلام هو البديل الملكوتي وبديل الميثاق عن عالم السوء العبراني المجرم ...
فنحن أهل البيت عليهم السلام الغيب الالهي القادم .. ونحن المدد الالهي والغوث القادم .. فيا أنصار الله لا تسمحوا للمنافقين تشوية صورة نبيكم وآل بيته المكرمين بطقوس السوء الوثنية .. ولا لأحد بمحاصر تاريخكم وجدكم وولايتكم ونوركم ...
آل البيت عليهم السلام هم نور القرآن والقرآن نورهم وليسوا ردة فعل مذهبية !! وهم مع القرآن والقرآن معهم والحق معهم والله وجبرائيل معكم فلا تتبعن الهوي فتضلوا السبيل ..
وباعتباري من صلب هذه الشجرة المقدسة فلن تروني غير منافحا غيورا على هذا الخط الالهي والثورة الالهية المهدوية القادمة ..
وان ثورتي قلبي وقلمي هي الممنوحة لي بقدرية من قلب النبوة ..

وان زاد أخواني .. نقدي عن حدودي وتحسستم .. فأرسموه غيرة وسموة حبا وليس تجاوزا ، فلولا أحببتكم
لما سجلت عنوان قلمي مداداعلى صفحاتكم .. وقلمي لا يعرف للحدود عقلا .. ولا للثقافة لجاما !! ولا للإكراه خيارا !!
[ نفذ ثم ناقش ]
ولنخرج من قنينة الشيطان وخنق الأزمة لنصنع بدم الحسين ثورة جديدة ..
ومن بكت عليهم السماء عليهم السلام يكفينا بها وبهم بكاء لنستقبل ثورة جديدة .. وكان بكاء السماء كما في كل كتب الأصول يجمل معاني الجدلية في الربكط بين الدموع واستمرار المدد السماوي .. فليس في عالم السماء حزنا !! بل أمرا الهيا ، ولكل ذرات هذا الكون لها تسبيح وطاعة وسر من الروح ..
وعندما كانت الأمة تجد في فلسطين تحت كل حجر يرفع في القدس ، وحول المسجد الأقصى فيجدوا خلفه وأسفله
دما جديدا
وتحتها دما عبيطا مسكا كما في المصادر الحديثية
حزنا على أمير المؤمنين علي وولده الحسين عليهما السلام عند استشهادهما
وهذا ثابت في رواياتنا ..
فانما يريد الله تعالى ومن روحهم وهم المطهرين في القرآن سوى أن يرسم في ثقافتنا أن كربلاء هي القدس .. والقدس هي كربلاء .. تذكرة الميثاق العلوي السماوي الممتد ..
وعلى هذا الوعي النمطي : فلتكن ثورتنا التفسيرية الروحية الجديدة ثورة استنهاض الأمة نحو تحرير الذات ..
وحتى لا تعزلنا الطقوس غدا عن عالم الشفاعة والغلو ويكون ثمنا لبعد النبي الأقدس صلى الله عليه وآله وسلم إشاحة وجهه الكريم عنا بسبب الابتداع كما في الرويات
فلابد من وعينا الاحيائي الثوري وجهة ومحبة بين المسلمين ..
والصلاة المحمدية الكاملة بفلسفتها وعمقها .. والتي نسعى في تأكيدها من جديد في أنموذج ثقافة خليفتنا
هي التي تزرع عالمية المودة ..
بين القلوب ... فكيف ستكون مودة نحو آل محمد المطهرين
وعلى قلوبنا ران القلوب فنكون عند ربنا غدا محجوبون ..

والقصة في العشق الالهي ليس هي ارضاء السيد الحسين عليه السلام فحسب ..
ولكن غاية عشقنا وحبنا هو الحب الالهي الذي يمنحنا تذكرة النور لعشق محمد وعلي والحسن والحسين وأمهما
في مظلة الكساء المقدسة عليهما الصلاة والسلام
" وأبوهما خير منهما "
وأبوهما وان كان المعنى القريب فيه هوأمير المؤمنين علي عليه السلام ..
لكن في الممعنى الروحي يجد اللغة تشمل الأبوين ..
وفي الحديث سرا مخفيا لتواضع النبوة في نفس علي عليه السلام
" علي مني كنفسي ــ علي مني وأنا من علي "
فيكون محمد النبي وعلى الولي هما أبوهما القدوة لأمة جدهما ..
" أنا وعلي أبوا هذه الأمة ــ
" تفسير الألوسي ومصادر أخرى ـ
وفلسفة ثورة الحسين عليه السلام معلنة وهي التجديد في أمة جده صلى الله عليه وآله والاستقامه في ثورته نورا وتجديدا في وجه ثورة الزيف البديلة .. !!
[ ما خرجت شطرا ولا بطرا وانما أردت الاصلاح في أمة جدي ]
ولهذا يجب أن تكون فلسفة ثورتنا الجليلة الخاتمة
هي ثورة الطهر المقدس ...
في وجه ثوران اللعن والمجانبة !! وسياسات تمزيق الأمة
والتي لا تكرس في الختم سوى العزلة لأنصار هذا الخط الالهي المقدس
فالحسين عليه السلام لا زال حيا لأنه شهيد والشهداء أحياء عند ربهم يرزقون ..
والعندية في المقام الالهي مفتوحة ، وليس لها في
عالم الله حدود .. والحسين عليه السلام تمام النبوة ليس له حدود
بوركت خطواتكم نحو القمة ..
ونحن من غزة الهاشمية تسكننا قلوبكم العاشقة لآل محمد المطهرين ..
نملك قوة الوعي الالهي والبشارة الالهية لثقافة الظهور في مواجهة السرطان الاسرئيلي والافساد الأممي ..
نحن آل محمدعليهم السلام المتقدمون ..
ونحن الشاهدون وأعوان الحجة والشاهدون الحقيقيون في خط المواجهة ..
ولسنا رد فعل على أحد فلا تجعلوا ناديكم يكرس ردات الفعل المذهبية ..
نحن نقاتل بالوعي الالهي ولا تستطيع قوة في الأرض هزيمتنا ..

صوتنا وحدة موحدة
نحن بمنطق الاسلام نتحرك .. فإذا قتلنا فنحن في الجنة ..
واذا انتصرنا فنحن في الجنة .. ونحن في سماويتنا
مطلقا لا نخشى الهزيمة ...
مرة أخرى أنظروا الى السماء وكونوا أتقياء .. وعزة الهي ستجدون جدي علي عليه السلام:
يناديكم مرة أخرى :
ويقول لكم : " لا تكونوا أعرابا وكونا عربا " وسيقول ...
قلت لكم سلوني قبل أن تفقدوني وفقدتموني ولم تسألوني ..
وقتلتم عنقي ودمي وبقيت روحي في جنباتكم تبكي روعكم ..
قلت لكم لأنا أعلم بطرائق السموات من طرائق الأرض ..
لأنا اعلم بالسموات شارعا شارعا .. وزقاقا زقاقا فلو علمتم منى الغيب ..
لما اخترتم لدينكم واقع الأزمة ..
وولدي الحسين مجدد ثائر
وليس داعية طقوس يستقبل الحزانى والوفود ويوزع تذاكر لترك الثغور
وداعية هروب من مواجهة المحتلين !!

وأن صناع ثورة المسيخ الدجال .. هم اليوم كما الأمس الحية التي خدعت أبينا آدم عليه السلام خدمة للمشروع الابليسي اللعين
في قلب عالم النور ...
ورأس الحية اليوم هو ابليس والدجال الجاثم في القدس وذنبها في العراق !! ..
وسياسات اللطم على الخدود لزرع اليأس والقنوط ..
هي التي تعزل الامام الحسين عليه السلام سيرة وثورة ونور نبوة وعشق عن سواد الأمة ..
والامام علي عليه السلام في نهجه ومنهجه :
قال : " أرقبونا في سواد الأمة "..
والسؤال النقدي الملح والمهم اليوم :
هل أنصار آل البييت عليهم السلام يملكون قلوب وشخوص
سواد الأمة أم هم خلاف ذلك ؟؟
أم نكررالصورة المذهلة :

" قلوبهم معك وسيوفهم مع بني أمية !!
وهل نحن نقف في العراق اليوم مع المشروع الحسيني المقاتل ..
أم مع مشروع برايمر ودبليوماشيح المزيف في قلب صهيون .. !!
وهل واقع فلسطين اليوم يقف مع المشروع الالهي الحسيني المحمدي تاجه ؟؟
أم مع المشروع البونابرتي الانجليزي القديم وكرسي أوسلوا المفرز
من معاهدة كامب دافيد !!
وحتى نرضي محمد صلى الله عليه وآله لا بد أن نرضي رب محمد الأعظم في هذا الملكوت المهيب ..
وهو رب كل شيئ ومليكة ..
ولهذا أقول في كل مقالة هل ثقافة الخداع ولطم الخدود وشق الجيوب ودعوى الجاهلية ونشر التكفير والبغضاء ستخلق مشروعا
تحريريا في الأمة ؟؟
ظني أن ثقافة الجمود وتزويق المصاحف وسياسات التلاعن والتكفير لن تطرد المسيخ الدجال وثقافة زمن العار ... !! والصلاة المقطوعة البتراء ..
وأنها لن تشكل حضورا الهيا يتناسب مع وعينا وطموح ثورة آل محمد عليهم السلام المقبلة .. بل تسهم ولو بقينا الف عام أخرى في قرب فرج آل محمد عليهم السلام
نحن نريد في هذه المقالة توجيه النداء مجددا لبناء ثورة قرآنية تطهيرية وليست ثقافة مذهبية حزينة يكتنفها العزلة والغموض بحجة أن الأمة أموية لا تفهمنا .. وأنى الناس مع الحكام .. وهؤلاء عامة ونحن خاصة .. !!
ويكون الخداع والتبرير الذاتي غطاء لحالة هذا الانكفاء وتكريسة في واقع غاب عن أمتنا فيه روح التوحيد وروح القرآن والعدل قامة
وان لم تسمعوا هذا القلم اليزم ستسمعوني غدا ..

وخطاب امير المؤمنين علي عليه السلام لا زال يعلن ذاته بأن هويته أمة الوسط وأن خير شيعته النمط الأوسط ..
وأررد بحزني وغيرتي من قلب جدي علي عليه السلام
" يا اهل الله ثورتنا مغروسة في القلوب .. "
أوشك أمر آل محمد عليهم السلام ..
وأوشك خروج سليل النبوة خليفة الله المهدي عليه السلام
فلنتقدم بروح جديدة ..
فهذا وعدا الهيا وليست رؤية شيخ في صومعة تحتاج لتأويل تبريري !!
أو أمل اعجازي لعجزة يدورون على هامش التاريخ .. !!!

نحن في فلسطين المقدسة وعلى أبواب الشام المقدس أمة محمدية مقاتلة ..
لا نخشى الهزيمة نحن جنود المهدي الالهي وفي القرآن الأمة المعدودة ..
سمانا أبونا ابراهيم الخليل عليه السلام أمة مسلمة وسمانا نبينا جدنا الأعظم محمد صلى الله عليه وآله : الأمة المرحومة :
رحمكم الله اعذروني :
كلمتين كنت اريد بها تصويب العنوان حول التفسير لأقول نريد تفسيرا قرآنيا للأمة وليس تفسيرا شيعيا أو سنيا ، فالنمط المذهبي التفسيري لن يوحد أمة ..

نحن نرتقب ثورة الغيب ولهذا لا بد أن تكون ثقافتنا ثقافة الغيب ..
وثقافة عالم الروح وثقافة الميثاق الأول والثاني ... ثقافة الطهر المقدس نحو جلال العبودية وهذه أقدس مهماتنا تنبع نداء للتغييرالذاتي من قلب القرآن ..
فصارت الكلمة مقالة وعذرا للإطالة ....

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخوكم
: محمد نور الدين الهاشمي
فلسطين المقدسة
6 صفر 1430 هجرية



نشرت اليوم على منتدى مجالس العوالي الثقافية أولا : ثم على المنتديات الأخرى :
http://www.almjales.net/vb/showthread.php?p=130 949#post1309
[/B [/SIZE
]

http://www.bintjbeil.org/forum/showthread.php?t=116091
http://anwarelquran.net/vb/showthread.php?p=57021#post57021
منتدى لب المحبة وعهزم المحبة :
http://www.roh-hob.com/vb/showthread.php?t=8512
http://www.sanabes.com/forums/showthread.php?p=2385846#post2385846
http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?p=19703#post19703
[/CENTER]

[/center][/b][/size][/font
[/size]
[/color]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى