« نحن أهل البيت لايقاس بنا أحد »
« نحن أهل البيت لايقاس بنا أحد »

اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على محمد وآل محمد، كما جعلتها على آل إبراهيم إنك حميد مجيد


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

كرامات الإمام الحسن المجتبى عليه السلاو م ائمة اخرين صلى الله عليهم جميعا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
كرامات
بيان بعض ما ذكروه بشأن كرامات
الإمام الحسن المجتبى عليه السلام

قال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : اخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن ، أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن ، أنبأنا أبو محمد بن النحاس أنبأنا أبو سعيد بن الأعرابي ، حدثنا محمد بن يونس أبو العباس الحارثي القرشي ، حدثنا عبد العزيز بن الخطاب ، حدثنا جرير ، عن الأعمش ، قال : خري رجل على قبر الحسن (ع) فجن ، فجعل ينبح كما تنبح الكلاب قال : فمات فسمع من قبره يعوي ويصيح . (1)


(1) تاريخ مدينة دمشق 13 ص 305 .



516 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

الفصل الرابع
بيان بعض ما ذكروه من معجزات
وكرامات سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام

وقد ذكروا لذلك موارد كثيرة جداً منها :

1- ما رووه بشأنْ اسوداد السماء وظهور
الكواكب عند قتل الإمام الحسين عليه السلام

قال المزي في تهذيب الكمال : وقال الحسين بن إسماعيل المحاملي : حدثنا الحسن بن شيب المؤدب ، قال حدثنا خلف بن خليفة ، عن أبيه قال : لما قتل الحسين (ع) اسودت السماء ، وظهرت الكواكب نهاراً ، حتى رأيت الجـوزاء عند العصر ، وسقـط التراب الأحمر . (1)
وأخرجه الحافظ ابن عساكر في تاريخه بسنده عن الحافظ المحاملي. (2)

وقال الحافـظ ابن عساكر : أخبرنا أبو القـاسم زاهـر بن طاهر ، أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسن .
وأخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ، أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي.
وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي ، أنبأنا أبو بكر بن الطبري ، قالوا : أنبأنا أبو الحسين بن الفضل ، أنبأنا عبد الله بن جعفر ، حدثنا يعقوب ، حدثني أبو الأسود النضر بن عبد الجبار ،


(1) تهذيب الكمال ج6 ص 432 .

(2) تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ج14 ص 226 .

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 517

أنبأنا ابن لهيعة ، عن أبي قبيل قال : لما قتل الحسين بن علي (ع) كسفت الشمس كسفة بدت الكواكب نصف النهار حتى ظننا أنها هي . (1)

وقال الطبراني في المعجم الكبير : حدثنا قيس بن أبي قيس البخاري ، حدثنا قتيبة بن سعيد ، حدثنا ابن لهيعة ، عن أبي قبيل قال : لما قتل الحسين بن علي (ع) رضي الله عنه انكسفت الشمس كسفة حتى بدت الكواكب نصف النهار ، حتى ظننا أنها هي . (2)

وقال البيهقي في السنن الكبرى : وأخبرنا أبو الحسين بن الفضل القطان ، أنبأ عبد الله بن جعفر ، حدثنا يعقوب بن سفيان ، حدثني أبو الأسود النضر بن عبد الجبار ، أنبأنا ابن لهيعة عن أبي قبيل قال : لما قتل الحسـين بـن عـلي (ع) رضي الله عنهـما كســفت الشـمـس كسفـة بـدت الكـواكـب نصـف النهار حتى ظننا أنها هي . (3)

2- ما رووه بأنّ السماء صارت علقة
عند قتل سيد الشهداء الإمام الحسين (ع)

قال الطبراني في المعجم الكبير : حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، حدثنا منجاب بن الحارث ، حدثنا علي بن مسهر ،


(1) تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ج14 ص 228 .
(2) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 114 ح 2838 .
(3) السنن الكبرى للبيهقي ج3 ص 337 ط. مكتبة دار الباز / مكة المكرّمة سنة 1414هـ- 1994م .



518 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

حدثتني جدتي أم حكيم قالت : قتل الحسين بن علي (ع) وأنا يومئذ جويرية ، فمكثت السماء أياماً مثل العلقة . (1)
ونقله الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد وقال : رواه الطبراني ورجاله إلى أم حكيم رجال الصحيح . (2)

وقال أبو بكر بن أبي شيبة في المصنّف (3): حدثنا علي بن مسهر ، عن أم حكيم ، قالت : لما قتل الحسين بن علي (ع) وأنا يومئذ جارية قد بلغـت مبـلغ النـساء ، أو كـدت أن أبلــغ مكـثت السمــاء بعـد قتـلـه أيـاماً كالعلقة .

وقال المزي في تهذيب الكمال : وقال علي بن مسهر ، عن جدته : لما قتل الحسين  كنت جارية شابة فمكثت السماء بضعة أيام بلياليهن كأنها علقة . (4)


(1) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 113 ح 2836 ط. مكتبة العلوم والحكم / الموصل – العراق سنة 1404هـ - 1983م .
(2) مجمع الزوائد ج9 ص 197 ط. دار الريان للتراث / القاهرة – دار الكتاب العربي / بيروت سنة 1407هـ .
(3) المصنف لابن أبي شيبة ج7 ص 478 ح 37370 ط. مكتبة الرشد / الرياض سنة 1409هـ .
(4) تهذيب الكمال ج6 ص 432 .



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 519

وقال علي بن محمد الحميري : حدثني أبي ، حدثنا إسماعيل بن الخليل عن علي بن مسهر ، عن جدته قالت : لما قتل الحسين (ع) رضي الله عنه كنت جارية شابة فمكثت السماء سبعة أيام بلياليهن كانها علقة . (1)

وقال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل ، أنبأنا أحمد بن الحسين .
وأخبرنا أبو محمد السلمي ، أنبأنا أبو بكر الخطيب .
وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد ، أنبأنا محمد بن هبة الله ، قالوا : أنبأنا أبو الحسين بن الفضل القطان ، أنبأنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان ، حدثنا إسماعيل بن الخليل ، حدثنا علي بن مسهر ، حدثتني جدتي ، قالت : كنت أيام الحسين (ع) جارية شابة فكانت السماء أياما علقة . (2)

وقال أيضاً أخبرنا أبو البركات عمر بن إبراهيم بن محمد الزيدي ، أنبأنا أبو الفرج محمد بن أحمد بن محمد بن علان بن الخازن ،


(1) جزء علي بن محمد الحميري ص 31 ح 31 ط. دار الطحاوي / الرياض – حديث أكاديمي / فيصل آباد سنة 1413هـ .
(2) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 226 .



520 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

أنبأنا القاضي أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن الحسين الجعفي ، أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن هارون بن زياد الحميري ، حدثني أبي ، حدثنا إسماعيل بن الخليل ، عن علي بن مسهر ، عن جدته قالت : لما قتل الحسين (ع) كنت جارية شابة ، فمكثت السماء سبعة أيام بلياليها كأنها علقة . (1)

وقال المزي في تهذيب الكمال : وقال علي بن محمد المدائني ، عن علي بن مدرك ، عن جده الأسود بن قيس : احمرت آفاق السماء بعد قتل الحسين (ع) بستة أشهر ، نرى ذلك في آفاق السماء كأنها الدم ، قال : فحدثت بذلك شريكاً ، فقال لي : ما أنت من الأسود . قلت : هو جدي أبو أمي ، قـال : أم والله إن كان لصـدوق الحديث ، عظـيم الأمانة مكـرماً للضـيف . (2)

وقال المزي في تهذيب الكمال : وقال عثمان بن محمد بن أبي شيبة : حدثني أبي ، عن جدي ، عن عيسى بن الحارث بن سنان قال : لما قتل الحسين (ع) ، مكثنا سبعة أيام إذا صلينا فنظرنا إلى الشمس على أطراف الحيـطان كأنـها الملاحـف المعصفرة ، ونظـرنا إلى الكـواكـب يضـرب بعضـها بعضـا . (3)


(1) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 226 .
(2) تهذيب الكمال ج6 ص 432 .
(3) سير أعلام النبلاء ج3 ص 312 ، وراجع أيضاً : تهذيب الكمال ج6 ص 432 ، 433 .



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 521

وقال الطبراني في المعجم الكبير : حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، حدثني أبي ، عن جدي ، عن عيسى بن الحارث سنان قال : لما قتل الحسين (ع) رضي الله عنه مكثنا سبعة أيام إذا صلينا العصر نظرنا إلى الشمس على أطراف الحيطان كأنها الملاحف المعصفرة ، ونظرنا إلى الكواكب يضرب بعضها بعضا . (1)
وأخرجه الحافظ ابن عساكر في تاريخه بالإسناد عـن عثمان بن أبي شيبة . (2)

وقال الطبراني في المعجم الكبير : حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، حدثنا عبد الله بن يحيى بن الربيع بن أبي راشد الكاهلي ، حدثنا منصور بن أبي نويرة ، عن أبي بكر بن عياش ، عن جميل بن زيد قال : لما قتل الحسين (ع) احمرت السماء . قلت : أي شيء تقول ؟! فقال : إنّ الكذاب منافق ، إن السماء احمرت حين قتل . (3)

وقال الخطـيب الشربيني في مغني المحتـاج أثنـاء الحـديث عن كسوف الشمس : وكذا اشتهر أنها كسفت يوم قتل الحسين (ع) وأنه قتل يوم عاشوراء . (4)


(1) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 114 ح 2839 .
(2) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 227 .

(3) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 113 ح 2873 .
(4) مغني المحتاج ج1 ص 320 ط. دار الفكر / بيروت .

522 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

3- ما رووه بشأن مطر السماء دماً
لشهادة الإمام الحسين (ع)

قال الفسوي : وقال مسلم بن إبراهيم ، حـدثتنا أم شوق العبـدية ، قـالت حدثتني نضرة الأزدية ، قالت : لما أن قتل الحسين بن علي (ع) مطرت السماء دماً ، فأصبحت وكل شيء لنا ملآن دماً . (1)

وقال ابن حبان في الثقات : نضرة الأزدية من أهل البصرة تروى عن الحسين بن علي (ع) روى عنها البصريون ، حدثنا ابن قتيبة بعسقلان ، قال حدثنا العباس بن إسماعيل مولى بني هاشم ، قال حدثنا مسلم بن إبراهيم قال ، حدثتنا أم شوق العبدية قالت : حدثني نضرة الأزدية قالت : لما قتل الحسين بن علي (ع) مطرت السماء دما فأصبح جرارنا وكل شيء لنا ملآن دماً . (2)

وقال المزي : وقال أبو القاسم البغوي ، حدثنا قطن بن نسير أبو عباد ، قال حدثنا جعفر بن سليمان ، قال حدثتني خالتي أم سالم قالت : لما قتل الحسـين بـن


(1) تهذيب الكمال ج6 ص 433 .

(2) كتاب الثقات ج5 ص 487 رقم 5862 .

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 523

عـلي (ع) مطرنا مطراً كالـدم على البيوت والجـدر ، قـال : وبلغني أنه كان بخراسان والشام والكوفة . (1)

وقال الحافظ ابن عساكر : أخبرنا أبو يعقوب الهمداني ، حدثنا أبو الحسين بن المهتدي .
وأنبـأنا أبـو غـالب بن البنا ، أنبأنا أبو الغنـائم بن المـأمون ، قالا : أنبأنا أبو القاسم بن حبابة ، أنبأنا أبو القاسم البغوي ، حدثنا قطن بن نسير أبو عباد حدثنا جعفر بن سليمان ، قال : حدثني خالتي أم سالم قالت : لما قتل الحسين بن علي (ع) مطرنا مطرا كالدم على البيوت والجدر .
قال : وبلغني أنه كان بخراسان والشام والكوفة .
قال : وأنبأنا البغوي ، حدثني أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد ، حدثنا زيد بن الحباب ، حدثنا وقال أبو غالب : حدثني أبو يحيى مهدي بن ميمون ، قال سمعت مروان مولى هند بنت المهلب يقول : وقال أبو غالب قال : حدثني بواب عبيد الله بن زياد : أنه لمـا جيء برأس الحسين (ع) فوضع بين يديه رأيت حيطان دار الإمارة تسايل دماً . (2)


(1) تهذيب الكمال ج6 ص 433 ، 434

(2) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 228 ، 229 .

524 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وقال المزي نقلاً عن أبي القاسم البغوي : وقال أيضا : حدثني أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد ، قال حدثنا زيد بن الحباب ، قال حدثني أبو يحيى مهدي بن ميمون ، قال : سمعت مروان مولى هند بنت المهلب ، قال : حدثني بواب عبيد الله بن زياد : أنه لما جيء برأس الحسين (ع) فوضع بين يديه رأيت حيطان دار الإمارة تسايل دماً . (1)

وقال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : أخبرنا أبو عبد الله الفراوي ، أنبأنا أبو بكر البيهقي .
وأخبرنا أبو محمد السلمي ، حدثنا أبو بكر الخطيب .
وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي ، أنبأنا أبو بكر بن الطبري ، قالوا : أنبأنا أبو الحسين بن الفضل ، أنبأنا عبد الله بن جعفر ، حدثنا يعقوب ، حدثنا مسلم بن إبراهيم ، قال حدثتنا أم شرف العبدية ، قالت : حدثتني نصرة الأزدية قالت : لما أن قتل الحسين بن علي (ع) مطرت السماء دماً فأصبحت وكل شيء لنا ملآن دماء .


(1) تهذيب الكمال ج6 ص 434 .



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 525

قال ابن عساكر : وفي حديث البيهقي ملأن دم . (1)

وقال الحافظ ابن أبي جرادة المعروف بابن العديم في بغية الطلب : أخبرنا أبو هاشم عبد المطلب بن الفضل بن عبد المطلب الهاشمي ، قال حدثنا أبو شجاع عمر بن أبي الحسن بن نصر البسطامي ، قال أخبرنا أبو إسحق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم التاجر الأصبهاني ، قال أخبرنا أبو الفضل منصور بن نصر الكاغدي ، قال حدثنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي الجمال ، قال حدثنا بشر بن موسى الأسدي ، قال حدثنا خالد ، قال حدثنا جعفر عن أم سالم خالة لجعفر ابن سليمان قالت : لما قتل الحسين بن علي (ع) رضي الله عنه مطرنا مطراً على البيـوت والحيطان كالـدم ، فبـلغني أنـه كـان بالبـصرة والكـوفة وبالشام وبخراسان حتى كنا لا نشك أنه سينزل عذاب . (2)

وقال الحافظ ابن العديم : قرأت بخط أبي عبد الله الحسين بن خالويه في بعض أماليه ، حدثنا البعراني يعني أبا حامد محمد


(1) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 227 .

(2) بغية الطلب في تاريخ حلب ج6 ص 2635 ، 2636 .

526 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

بن هارون الحضرمي ، قال حدثنا هلال يعني ابن بشر ، قال حدثنا عمر بن حبيب القاضي ، عن هلال بن ذكوان قال : لما قتل الحسين (ع) مطرنا مطراً بقي أثره في ثيابنا مثل الدم . (1)

ومما ورد بهذا الشأن ما أخـرجـه الحافـظ يعقـوب بن سفيان الفسـوي حيث قال (2) : حدثنا سليمان بن حرب ، حدثنا حماد بن زيد ، عن معمّر قـال : أول ما عرف الزهري تكلّم في مجلس الوليد بن عبد الملك فقال الوليـد : أيكم يعلم ما فعلت أحجار بيت المقدس يوم قتل الحسين بن علي (ع) ؟ فقال الزهري : إنه بلغني أنه لم يُقلب حجر إلا وُجد تحته دمٌ عبيط . (3)

وقال الهيثمي في مجمع الزوائد : وعن الزهري قال : قال لي عبد الملك : أي


(1) بغية الطلب في تاريخ حلب ج6 ص 2639 .
(2) تهذيب التهذيب ج2 ص 305 ، تهذيب الكمال ج6 ص 434 .
(3) سند الحديث كالتالي :
1- سليمان بن حرب الأزدي ، قال فيه ابن حجر : قاضى مكة ، ثقة ، إمام حافظ . تقريب التهذيب ص 250 رقم 2545 .
2- حماد بن زيد بن درهم الجهضمي الأزدي ، قال فيه ابن حجر : ثقة ، ثبت ، فقيه . تقريب التهذيب ص178 رقم 1498 .
3- معمّر بن راشد الأزدي ، قال فيه ابن حجر : ثقة ثبت ، فاضل . تقريب التهذيب ص 541 رقم 6809.



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 527

واحد أنت إنْ أعلمتني علامة كانت يوم قُتل الحسين (ع) ؟ فقال : قلت : لم ترفع حصاة ببيت المقدس إلا وُجد تحتها دمٌ عبيط .
قال الهيثمي : رواه الطبراني ، ورجاله ثقات ، وأورد خبراً آخر بعده نحوه وقـال : رواه الطبراني ، ورجاله رجال الصحيح . (1)
أقول : وأخرجه ابن العديم في بغية الطلب بسنده عن يعقوب بن سفيان الحافظ . (2)

وقال الحافظ ابن عساكر : أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل ، أنبأنا أحمد بن الحسين .
وأخبرنا أبو محمد السلمي ، حدثنا أبو بكر الخطيب .
وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد ، أنبأنا محمد بن هبة الله ، قالوا أنبأنا محمد بن الحسين ، أنا عبد الله بن جعفر ، حدثنا يعقوب ، حدثني أيوب بن محمد الرقي ، حدثنا سلام بن سليمان الثقفي ، عن زيد بن عمرو الكندي ، قال : حدثتني أم حيان قالت : يوم قتل الحسين (ع) أظلمت علينا ثلاثا ولم يمس أحد من زعفرانهم شيئا فجعله على وجهـه


(1) مجمع الزوائد ج9 ص 196 .

(2) بغية الطلب في تاريخ حلب ج6 ص 2637 .

528 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

إلا احترق ، ولم يقلب حجر ببيت المقدس إلا أ صبح تحته دم عبيط .

قال وحدثنا يعقوب ، حدثنا سليمان بن حرب ، حدثنا حماد بن زيد ، عن معمر ، قال : أول ما عرف الزهري انه تكلم في مجلس الوليد بن عبد الملك ، فقال الوليد : أيكم يعلم ما فعلت أحجار بيت المقدس يوم قتل الحسين بن علي (ع) ؟ فقال الزهري : - زاد عبد الكريم وابن السمرقندي - بلغني ، وقالوا : أنه لم يقلب حجر إلا زاد ابن السمرقندي : وجد تحته وقال البيهقي : إلا وتحته دم عبيط . (1)

وقال الطبراني في المعجم الكبير (2) : حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا إبراهيم بن عبد الله الهروي أنبأنا هشيم ، حدثنا أبو معشر ، عن محمد بن عبد الله بن سعيد بن العاص ، عن الزهري قال : قال لي عبد الملك بن مروان : أي واحد أنت إن أخبرتني أي علامة كانت يوم قتل الحسين بن علي (ع) ؟ قال : قلت : لم ترفع حصاة ببيت المقدس إلا وجد تحتها دم عبيط . فقال عبد الملك : إني وإياك في هذا الحديث لقرينان .


(1) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 229.

(2) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 119 ح 2856 .

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 529

قال الهيثمي في مجمع الزوائد : رواه الطبراني ورجاله ثقات . (1)

وقال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي ، أنبأنا الحسن بن علي ، أنبأنا محمد بن العباس ، أنا أحمد بن معروف ، حدثنا الحسين بن الفهم ، حدثنا محمد بن سعد ، أنبأنا عمرو بن عاصم الكلابي ، حدثنا خلاّد صاحب السمسم وكان ينزل بني جحدر قال : حدثني أمي قالت : كنا زمانا بعد مقتل الحسين (ع) وأنّ الشمس تطلع محمرة على الحيطان والجدر بالغداة والعشي ، قالت : وكانوا لا يرفعون حجرا إلا وجد تحته دم .

قال وأنبأنا علي بن محمد ، عن علي بن مدرك ، عن جده الأسود بن قيس قال : أحمرت آفاق السماء بعد قتل الحسين (ع) ستة أشهر يرى ذلك في آفاق السماء كأنها الدم .
قال : فحدثت بذلك شريكاً ، فقال لي : سألت من الأسود قلت : هو جدي أبو أمي . قال : أما والله إن كان لصدوق الحديث عظيم الأمانة مكرماً للضيف . (2)

وقال الحافظ ابن عساكر : أخبرنا أبو بكر الشاهد أنّ الحسن بن علي الجوهري أنبأنا أبو عمر الخزاز ،


(1) مجمع الزوائد ج9 ص 196 .

(2) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 226 ، 227 .

530 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

أنبأنا أبو الحسن الخشاب بن الفهم ، أنبأنا محمد بن سعد ، أنبأنا محمد بن عمر ، حدثني عمر بن محمد بن عمر بن علي ، عن أبيه قال : أرسل عبد الملك إلى ابن رأس الجالوت فقال هل كان في قتل الحسين (ع) علامة ؟ قال ابن رأس الجالوت : ما كشف يومئذ حجر إلا وجد تحته دم عبيط . (1)

وقال الطبراني في المعجم الكبير : حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، حدثنا يزيد بن مهران أبو خالد ، حدثنا أسباط بن محمد عن أبي بكر الهذلي ، عن الزهري قال : لما قتل الحسين بن علي (ع) رضي الله عنه لم يرفع حجر ببيت المقدس إلا وجد دم عبيط . (2)

وقال الطبراني أيضاً : حدثنا زكريا بن يحيى الساجي ، حدثنا محمد بن المثنى ، حدثنا الضحاك بن مخلد ، عن ابن جريج ، عن ابن شهاب قال : ما رفـع بالشـام حجر يـوم قتل الحسين بن عـلي (ع) إلا عـن دم رضي الله عنـه . (3)
قال الهيثمي في مجمع الزوائد : رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح.(4)

وقال ابن العديم في بغية الطلب : أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي بن المرتضى العلوي ، قال حدثنا محمد


(1) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 229 ، 230
(2) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 113 ح 2834 .

(3) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 113 ح 2835 .
(4) مجمع الزوائد ج9 ص 196 .

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 531

بن ناصر ، قال أخبرنا أبو طاهر بن أبي الصقر ، قال أخبرنا أبو البركات بن نظيف ، قال حدثنا أبو بشر الدولابي ، قال أخبرني أبو عبد الله الحسين بن علي ، قال حدثنا أبو محمد الحسن بن يحيى بن زيد بن الحسين بن زيد بن علي بن حسين قال ، حدثنا حسن بن حسين الأنصاري ، عن أبي القاسم مؤذن بني مازن عن عبيد المكتب عن إبراهيم النخعي ، قال : لما قتل الحسين (ع) احمرت السماء من أقطارها ثم لم تزل حتى تقطرت فقطرت دماً . (1)

وقال ابن العديم أيضاً : أخبرنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن علي فيما أذن لي في روايته ، قال أخبرنا أبو طاهر بركات بن إبراهيم بن طاهر الخشوعي ، قال أخبرنا أبو الحسن علي بن المشرف بن المسلم بن مسلم بن حميد الأنماطي إجازة ، قال أخبرنا القاضي أبو الحسين محمد بن حمود الصواف ، قال حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد الواسطي ، قال حدثنا أبو حفص عمر بن الفضل بن المهاجر الربعي ، قال حدثنا أبي ، قال حدثنا الوليد الرملي ، قال حدثنا أبو نصر محمد ، قال حدثنا سلام بن سليمان الثقفي ، عن زيد بن عمرو الكندي ،


(1) بغية الطلب في تاريخ حلب ج6 ص 2636 ، 2637 .



532 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

قال حدثني أم حبان قالت : يوم قتل الحسين (ع) رضي الله عنه أظلمت علينا ثلاثا ولم يمس أحد من زعفرانهم شيئاً إلا احترق ولم يقلب حجر ببيت المقدس إلا أصبح عنده دما عبيطاً ، وقال : حدثنا أبو حفص ، قال حدثنا أبي ، قال حدثنا الوليد ، قال حدثني عبيد الله بن محمد الفريابي ، قال حدثنا محمد بن شعيب السنجي ، عن عيسى بن يونس عن أبي بكر الهذلي ، عن الزهري قال : لما قتل الحسين بن علي (ع) رضي الله عنهما لم ترفع ببيت المقدس حصاة إلا وجد تحتها دم عبيط . (1)

وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل : سليم القاص قال : مطرنا دماً أيام قتل الحسين بن علي (ع) رحمه الله ، روى عنه حماد بن سلمة ، سمعت أبى يقول ذلك . (2)
وقال ابن حبان في الثقات : سليم القاص أبو إبراهيم قال : مطرنا يوم قتل الحسين (ع) دماً . (3)

وقال ابن كثير في تفسيره : وقال ابن أبي حاتم ، حدثنا علي بن الحسين حدثنا عبد السلام بن عاصم ، حدثنا إسحاق بن إسماعيل ، حدثنا المستورد بن سابق عن عبيد المكتب ، عن إبراهيم قال :


(1) بغية الطلب في تاريخ حلب ج6 ص 2637 .
(2) الجرح والتعديل ج4 ص 216 رقم 941 .

(3) كتاب الثقات ج4 ص 329 رقم 3165 .

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 533

ما بكت السماء منذ كانت الدنيا إلا على اثنين . قلت لعبيد : أليس السماء والأرض تبكي على المؤمن ؟ قال : ذاك مقامه حيث يصعد عمله . قال : وتدري ما بكاء السماء ؟ قلت : لا ، قال : تحمر وتصير وردة كالدهان ، إن يحيى بن زكريا عليه الصـلاة والسلام لما قتـل احمـرت السماء وقطرت دماً ، وإنْ الحسين بن علي (ع) رضي الله عنهما لما قتل أحمرت السماء .

قال ابن كثير بعد ذلك نقلا عن ابن أبي حاتم : وحدثنا علي بن الحسين ، حدثنا أبو غسان محمد بن عمر وزنيج ، حدثنا جرير عن يزيد بن أبي زيـاد قـال : لما قتل الحسين بن علي (ع) رضي الله عنهما احمرت آفاق السماء أربعة أشهر . (1)

وقال الطبري في تفسيره : حدثني محمد بن إسماعيل الأحمسي قال حدثنا عبد الرحمن بن أبي حماد ، عن الحكم بن ظهير ، عن السدي ، قال : لما قتل الحسين بن علي (ع) رضوان الله عليهما بكت السماء عليه وبكاؤها حمرتها . (2)


(1) تفسير ابن كثير ج4 ص 143 ط. دار الفكر / بيروت سنة 1401هـ .

(2) تفسير الطبري ج11 ص 237 .

534 ........................................... معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وقال ابن كثير في تفسيره : وقال ابن أبي حاتم : حدثنا علي بن الحسين حدثنا عبد السلام بن عاصم ، حدثنا إسحاق بن إسماعيل ، حدثنا المستورد بن سابق ، عن عبيد المكتب ، عن إبراهيم قال : ما بكت السماء منذ كانت الدنيا إلا على اثنين قلت لعبيد : أليس السماء والأرض تبكي على المؤمن ؟ قال : ذاك مقامه حيث يصعد عمله قال : وتدري ما بكاء السماء ! قلت : لا . قال : تحمر وتصير وردة كالدهان ، إنّ يحيى بن زكريا عليـه الصلاة والسلام لما قتـل احمـرت السماء وقطرت دماً ، وإنّ الحسين بن علي (ع) رضي الله عنهما لما قتل احمرت السماء . (1)

4- ما رووه فيمن أصابتهم دعوة
سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام

وقد أوردوا بهذا الشأنْ روايات كثيرة منها : ما رواه الحافـظ أبو بكر بـن أبي شيبة في المصنف : حدثنا شريك ، عن عطاء ، عن وائل بن علقمة : أنه شهد الجيش بكربلاء ، قال : فجاء رجل فقال : أفيكـم حسين ؟ فقـال (ع) : من أنت ؟ قال أبشر بالنار . فقال : بل رب غفور شفيع مطاع ، قال : من أنت ؟ قال : أنا ، قال : اللهم حزه إلى النار .


(1) تفسير ابن كثير ج4 ص 179 .



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 535

قال : فذهب فنفر به فرسه على ساقية فتقطع ، فما بقي رجليه في الركاب . (1)
وأخرجه الطبراني في المعجم الكبير بالإسناد عن شريك . (2)
وأخرجه الطبري في تاريخه بإسناده عن أبي مخنف . (3)
وأخرجه أيضاً ابن عساكر في تاريخه وابن العديم في بغية الطلب . (4)

وقال أبو بكر بن أبي الدنيا في كتابه مجابوا الدعوة : أخبرني العباس بن هشام بن محمد الكوفي ، عن أبيه : عن جده قال : كان رجل من بني أبان بن دارم يقال له زرعة شهد قتل الحسين (ع) رضي الله عنه فرمى الحسين بسهم ، فأصاب حنكه يجعل يتلقى الدم يقول : هكذا إلى السماء فيرمى به ، وذلك أن الحسين (ع) دعا بماء


(1) المصنف لابن أبي شيبة ج7 ص 11 ح 33856 وص 478 ح 37369 ط. مكتبة الرشد / الرياض سنة 1409هـ .
(2) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 116 ح 2849 ط. مكتبة العلوم والحكم / الموصل – العراق سنة 1404هـ - 1983م ، وراجع أيضاً : تهذيب الكمال ج6 ص 438 ط. مؤسسة الرسالة / بيروت سنة 1400هـ - 1980م .
(3) تاريخ الطبري ج3 ص 322 ط. دار الكتب العلمية / بيروت سنة 1407هـ .
(4) بغية الطلب في تاريخ حلب ج6 ص 2643 ، تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 235 .



536 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

ليشرب فلما رماه حال بينه وبين الماء .فقال : اللهم ظمئه ، اللهم ظمئه .قال : فحدثني من شهده وهو يموت وهو يصيح من الحر في بطنه والبرد في ظهره وبين يديه المراوح والثلج وخلفه الكانون وهو يقول : اسقوني أهلكني العطش فيؤتى بعس عظيم فيه السويق أو الماء واللبن لو شربه خمسة لكفاهم قال : فيشربه ثم يعود فيقول : اسقوني أهلكني العطش قال : فانقد بطنه كانقداد البعير . (1)
وأخرجه ابن عساكر في تاريخه بسنده عن ابن أبي الدنيا . (2)

وقال الهيثمي في مجمع الزوائد : وعن حاجب عبيد الله بن زياد قال : دخلت القصر خلف عبيد الله بن زياد حين قتل الحسين (ع) فاضطرم في وجهه ناراً ، فقال هكذا بكمه على وجهه فقال : هل رأيت ؟ قلت : نعم فأمرني أن أكتم ذلك .
قال الهيثمي : رواه الطبراني وحاجب عبيد الله لم أعرفه وبقية رجاله ثقات . (3)


(1) مجابوا الدعوة ص 98 ح 58 ، وراجع أيضاً : تهذيب الكمال ج6 ص 430 .
(2) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 223.
(3) مجمع الزوائد ج9 ص 315 .



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 537

5- ما ذكروه بشأنْ من أصيبوا بالعذاب
بسبب شتم الإمام الحسين عليه السلام

ومما ورد بهذا الشأنْ ما أخرجه أحمد بن حنبل في فضائل الصحابة ، ورواه عنه ولده عبد الله بن أحمد حيث قال : حدثني أبي ، حدثنا عبد الملك بن عمرو ، قال حدثنا قرة ، قال : سمعت أبا رجاء يقول : لا تسبوا علياً (ع) ولا أهل هذا البيت (ع) ، إن جاراً لنا من بني الهجيم قدم من الكوفة ، فقال : ألم تروا هذا الفاسق بن الفاسق إن الله قتله يعني الحسين عليه السلام . قال : فرماه الله بكوكبين في عينه فطمس الله بصره . (1)

وقال الطبراني في المعجم الكبير : حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا بكر بن خلف ، حدثنا أبو عاصم .
وحدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا أبو عامر العقدي ، كلاهما عن قرة بن خالد قال : سمعت أبا رجاء العطاردي يقول : لا تسبوا علياً (ع) ولا أهل هذا البيت (ع) فإن جاراً لنا من بلهجيم قال : ألم تروا إلى هذا الفاسق الحسين بن علي (ع) قتله الله ، فرماه الله بكوكبين في عينيه فطمس الله بصره . (2)


(1) فضائل الصحابة ج2 ص 574 ح 972 ط. مؤسسة الرسالة / بيروت سنة 1403هـ - 1983م .
(2) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 112 ح 2830 .



538 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

قـال الهيثـمي في مجمـع الزوائـد : رواه الطـبراني ورجـالـه رجــال الصحيح . (1)
أقول : وأخرج الخبر المتقدم بالإسناد عن قرة بن خالد اللالكائي الطبري في كرامات الأولياء وابن العديم في بغية الطلب . (2)

وقال ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة : وأخرج أبو الشيخ أن جمعاً تذاكروا أنه ما من أحد أعان على قتل الحسين (ع) إلا أصابه بلاء قبل أن يموت ، فقال : شيخ أنا أعنت وما أصابني شيء ، فقام ليصلح السراج فأخذته النار فجعل ينادي النار النار ، وانغمس في الفرات ومع ذلك فلم يزل به حتى مات . (3)

6- ما رووه بشأنْ الشفاء بتربة الحسين عليه السلام

قال ابن العديم في بغية الطلب : أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن الحسين ، قال أخبرنا أبو طاهر السلفي - إجازة إن لم يكن سماعا - ، قال أخبرنا أبو الحسين بن الطيوري ، قال سمعت أحمد يعني ابن محمد العتيقي ، يقول : سمعت أبا بكر محمد بن الحسن بن


(1) مجمع الزوائد ج9 ص 196 .
(2) كرامات الأولياء ص 139 ح 92 ، بغية الطلب في تاريخ حلب ج6 ص 2642
(3) الصواعق المحرقة ج2 ص 571 .



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 539

عبدان الصيرفي ، يقول : سمعت جعـفراً الخلـدي يقـول : كـان بي جرب عظيـم كثير فتـمسحت بتراب قبـر الحسين (ع) . قال فغفوت فانتبهت وليس عليّ منه شيء . (1)

7- ما رووه بشأنْ من أصيبوا بالعذاب الإلهي
لأنهم كانوا في معسكر أعداء الإمام الحسين عليه السلام

قال ابن العديم في بغية الطلب : أنبأنا أبو اليمن زيد بن الحسن ، قال أخبرنا أبو عبد الله يحيى بن البناء - إجازة إن لم يكن سماعاً - ، قال أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن سياوش الكازروني ، قال حدثنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أحمد بن أبي مسلم الفرضي المعري ، قال قرئ على أبي بكر محمد بن القاسم بن بشار الأنباري النحوي .

وأنبأنا حاضر ، قال حدثنا أبو بكر موسى بن إسحق الأنصاري ، قال حدثنا هرون بن حاتم أبو بشر ، قال حدثنا عبد الرحمن بن أبي حماد ، عن ثابت بن إسماعيل ، عن أبي النضر الجرمي قال : رأيت رجلاً سمج العمى ، فسألته عن سبب ذهاب بصره ؟ فقال : كنت ممن حضر عسكر عمر بن سعد ،


(1) بغية الطلب في تاريخ حلب ج6 ص 2657 .



540 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

فلما جاء الليل رقدت فرأيت رسول الله (ص) في المنام بين يديه طست فيها دم وريشة في الدم وهو يؤتى بأصحاب عمر بن سعد فيأخذ الريشة فيخط بها بين أعينهم ، فأتي بي . فقلت : يا رسول الله (ص) ، والله ما ضربت بسيف ولا طعنت برمـح ولا رميت بسهم ، قـال : أفلم تكثر عدونا ، وأدخل أصبعيه في الدم السبابة والوسطى وأهوى بها إلى عيني فأصبحت وقد ذهب بصري .

قال حدثنا عبد الرحمن بن أبي حماد ، قال حدثنا الفضيل بن الزبير قال : كنت جالساً فأقبل رجلٌ فجلس إليه رائحته رائحة القطران ، فقال له : يا هذا أتبيع القطران ؟ قال : ما بعته قط . قال : ما هذه الرائحة ؟ قال : كنت ممن شهد عسكر عمر بن سعد ، وكنت أبيعهم أوتاد الحديد فلما جن عليّ الليل رقدت ، فرأيت في نومي رسول الله (ص) ومعه علي (ع) ، وعلي (ع) يسقي القتلى من أصحاب الحسين (ع) فقلت له : اسقني فأبى ، فقلت : يا رسول الله مره يسقني . فقال : ألست ممن عاون علينا فقلت : يا رسول الله والله ما ضربت بسيف ولا طعنت برمح ولا رميت بسهم ، ولكنني أبيعهم أوتاد الحديد . فقال : يا علي اسقه ، فناولني قعباً مملوء قطراناً فشربت منه قطراناً ، ولم أزل أبول القطران

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 541

أياماً ثم انقطع ذلك البول عني وبقيت الرائحة في جسمي ، فقال له السدي : يا عبد الله كل من بر العراق واشرب من ماء الفرات ، فما أراك تعاين محمدا (ص) أبداً . (1)

وقال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا البنا في كتابيهما ، أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن سياوش الكازروني ، حدثنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن محمد بن أبي مسلم الفرضي المقريء ، قال قريء على أبي بكر محمد بن القاسم بن يسار الأنباري النحوي وأنا حاضر ، حدثنا أبو بكر موسى بن إسحاق الأنصاري ، حدثنا هارون بن حاتم أبو بشر ، حدثنا عبد الرحمن بن أبي حماد ، حدثنا الفضل بن الزبير قال : كنت جالساً عند شخص فأقبل رجلٌ فجلس إليه رائحته رائحة القطران فقال له : يا هذا أتبيع القطران قال : ما بعته قط . قال : فما هذه الرائحة ؟ قال : كنت ممن شهد عسكر عمر بن سعد ، وكنت أبيعهم أوتاد الحديد ، فلما جن عليّ الليل رقدت فرأيت في نومي رسول الله (ص) ومعه علي (ع) ، وعلي (ع) يسقي


(1) بغية الطلب في تاريخ حلب ج6 ص 2642 ، 2643 .



542 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

القتلى من أصحاب الحسين (ع) فقلت له : اسقني فأبى ، فقلت : يا رسول الله مره يسقيني . فقال : ألست ممن عاون علينا ؟ فقلت : يا رسول الله ، والله ما ضربت بسيف ولا طعنت برمح ولا رميت بسهم ، ولكني كنت أبيعهم أوتاد الحديد . فقال : يا علي اسقه ، فناولني قعباً مملوءاً قطراناً ، فشربت منه قطران ، ولم أزل أبول القطران أياماً ثم انقطع ذلك البول ، عني وبقيت الرائحة في جسمي . فقال له السدي : يا عبد الله كل من بر العـراق واشرب من ماء الفرات ، فما أراك تعاين محمداً (ص) أبداً .

قال : وحدثنا عبد الرحمن بن أبي حماد ، عن ثابت بن إسماعيل ، عن أبي النضر الجرمي قال : رأيت رجلاً سمج العمى فسألته عن سبب ذهاب بصره ؟ فقال : كنت ممن حضر عسكر عمر بن سعد فلما جاء الليل رقدت فرأيت رسول الله (ص) في المنام بين يديه طست فيها دم وريشة في الدم وهو يؤتى بأصحاب عمر بن سعد فيأخذ الريشة فيخط بها بين أعينهم فأتي بي . فقلت : يا رسول الله ، والله ما ضربت بسيف ولا طعنت برمح ولا رميت بسهم . قال : أفلم تكثر عدونا ؟ ، فأدخل إصبعه في الدم السبابة والوسطى وأهوى بهما إلى عيني فأصبحت وقد ذهب بصري . (1)


(1) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 258 ، 259 .



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 543

وقال الحافظ ابن عساكر أيضاً : أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد ، وأحمد بن محمد بن علي بن القروري ، وأبو نصر المبارك بن أحمد بن علي البقال ، قالوا : أنبأنا أبو الحسين بن النقور ، أنبأنا عيسى بن علي ، أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسن المقرئ ، حدثني أبو العباس أحمد بن يحيى ، وأنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن نبهان .

وأخبرنا أبو الفضل بن ناصر السلامي ، أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسن ، وأبو الحسـين محمـد بن إسحـاق بن إبراهـيم ، ومحمـد بن سعـيد بن إبراهيم بن نبهان .

وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي ، أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسن ، قالوا : أنبأنا أبو علي بن شاذان ، أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسن بن مقسم ، حدثني أبو العباس أحمد بن يحيى ثعلب ، حدثني عمر بن شبة حدثني عبيد بن حماد ، أخبرني عطاء بن مسلم قال : قال السدي : أتيت كربلاء أبيع البز بها فعمل لنا شيخ من طيء طعاماً فتعشينا عنده ، فذكرنا قتل الحسين (ع)

544 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

فقلت : ما شرك في قتله أحد إلا مات بأسوأ ميتة . فقال : ما أكذبكم يا أهل العراق ، فأنا فيمن شرك في ذلك فلم يبرح حتى دنا من المصباح وهو يتقد بنفط ، فذهب يخرج الفتيلة بإصبعه فأخذت النار فيها فذهب يطفيها بريقه فأخذت النار في لحيته فغدا فألقى نفسه في الماء فرأيته كأنه حممة .

وقال أيضاً أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي، أنبأنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد السلمي ، أنبأنا جدي أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان العدل ، حدثنا خيثمة بن سليمان بن حيدرة القرشي ، حدثنا أحمد بن العلاء أخو هلال بالرقة ، حدثنا عبيد بن جناد ، حدثنا عطاء بن مسلم ، عن ابن السدي ، عن أبيه قال : كنا غلمة نبيع البز في رستاق كربلاء ، قال : فنزلنا برجل من طيء . قال : فقرب إلينا العشاء . قال : فتذاكرنا قتلة الحسين (ع) . قال : فقلنا ما بقي أحدٌ ممن شهد كربلاء من قتلة الحسين (ع) إلا وقد أماته الله ميتة سوء أو بقتلة سوء . قال : فقال : ما أكذبكم يا أهل الكوفة تزعمون أنه ما بقي أحد ممن شهد قتلة الحسين إلا وقد أماته الله ميتة سوء أو قتلة سوء ، وإني لممن شهد قتلة الحسين (ع) وما بها أكثر مالاً مني .

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 545

قال : فنزعنا أيدينا عن الطعام . قال : وكان السراج يوقد ، قال : فذهب ليطفئ السراج قال : فذهب ليخرج الفتيلة بإصبعه . قال : فأخذت النار بإصبعه . قال : ومدها إلى فيه فأخذت بلحيته . قال فحضر أو قال فأحضر إلى الماء حتى ألقى نفسه فيه . قال فرأيته يتوقد فيه النار حتى صار حممة . (1)

8- ما رووه من الإعجاز بشأنْ الوعيد الإلهي
على قتلة سيد الشهداء عليه السلام

قال الطبراني في المعجم الكبير : حدثنا زكريا بن يحيى الساجي ، حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن صالح الأسدي ، حدثنا السري بن منصور بن عمار ، عن أبيه ، عن ابن لهيعة ، عن أبي قبيل قال : لما قتل الحسين بن علي (ع) رضي الله عنهما إحتزوا رأسه وقعدوا في أول مرحلة يشربون النبيذ يتحيون بالرأس ، فخرج عليهم قلم من حديد فكتب بسطر دم :
أترجوا أمة قتلت حسيناً شفاعة جده يوم الحساب
فهربوا وتركوا الرأس ثم رجعوا . (2)


(1) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 233 ، 234 .
(2) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 123 ح 2873 ، مجمع الزوائد ج9 ص 320 .



546 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في تاريخه بسنده عن الطبراني . (1)

وقال المزي في تهذيب الكمال : أخبرنا بذلك أبو الحسن علي بن أحمد بن عبد الواحد بن البخاري ، وأبو محمد عبد الرحيم بن عبد الملك بن عبد الملك المقدسيان ، وأبو العباس أحمد بن شيبان بن تغلب الشيباني ، وأبو يحيى إسماعيل بن أبي عبد الله بن العسقلاني ، وأم أحمد زينب بنت مكي بن علي الحراني ، قالوا : أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن طبرزد ، قال أخبرنا القاضي أبو بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري ، قال حدثنا أبو محمد الحسن بن علي الجوهري إملاء ، قال أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبيد العسكري ، قال حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال حدثنا محمد بن الجنيد ، قال حدثنا أبو سعيد التغلبي فذكره ، وقال زكريا بن يحيى الساجي ، قال حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن صالح الأزدي ، قال حدثنا السري بن منصور بن عمار ، عن أبيه عن بن لهيعة عن أبي قبيل قال : لما قتل الحسين بن علي (ع) احتزوا رأسه وقعدوا في أول مرحلة يشربون النبيذ ويتحيون الرأس فخرج عليهم قلم من حديد فكتب سطر دم :


(1) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 244 .



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 547

أترجو أمة قتلت حسينا شفاعة جده يوم الحساب
فهربوا وتركوا الرأس ، ثم رجعوا . (1)

وقال ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة أثناء حديثه عن سيد الشهداء الإمام الحسين (ع) : لما قتلوه بعثوا برأسه إلى يزيد فنزلوا أول مرحلة فجعلوا يشربون بالرأس ، فبينما هم كذلك إذ خرجت عليه من الحائط يد معها قلم من حديد فكتبت سطر بدم :
أترجو أمة قتلت حسينا شفاعة جده يوم الحساب
فهربوا وتركوا الرأس . أخرجه منصور بن عمار ، وذكر غيره أن هذا البيت وجد بحجر قبل مبعثه بثلاثمائة سنة ، وأنه مكتوب في كنيسة من أرض الروم لا يدرى من كتبه . (2)

وقال الحافظ ابن عساكر : أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد الحلواني أنبأنا أبو بكر بن خلف ، أنبأنا السيد أبو منصور ظفر بن محمد بن أحمد الحسيني ، أنبأنا أبو الحسين علي بن عبد الرحمن بالكوفة ،


(1) تهذيب الكمال ج6 ص 443 ط. مؤسسة الرسالة / بيروت سنة 1400هـ - 1980م .
(2) الصواعق المحرقة ج2 ص 568 ط. مؤسسة الرسالة / بيروت سنة 1997م .



548 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

حدثنا أبو عمرو احمد بن حازم الغفاري ، أنبأنا أبو سعيد التغلبي ، حدثنا أبو اليمان عن إمام لبني سليم ، عن أشياخ له قالوا : غزونا بلاد الروم فوجدنا في كنيسة من كنائسها مكتوباً :
أترجو أمة قتلت حسينا شفاعة جده يوم الحساب
فقلنا للروم من كتب هذا في كنيستكم ؟ قالوا : قبل مبعث نبيكم بثلاثمائة عام ، كذا قال وإنما هو يحيى بن اليمان . (1)

وقال أيضاً : أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي ، أنبأنا أبو محمد الجوهري – إملاء - ، أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبيد العسكري ، حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا محمد بن الجنيد ، حدثنا أبو سعيد التغلبي ، حدثنا يحيى بن يمان ، أخبرني إمام مسجد بني سليم قال : غزا أشياخ لنا الروم فوجدوا في كنيسة من كنائسهم :
كيف ترجو أمة قتلت حسينا شفاعة جده يوم الحساب


(1) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 242 ، 243 .



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 549

فقالوا : منذ كم وجدتم هذا الكتاب في هذه الكنيسة ؟ قالوا : قبل أن يخرج نبيكم بستمائة عام . (1)

وقال أيضاً : وأخبرناه أبو محمد عبدان بن رزين المقرئ ، أنبأنا نصر بن إبراهيم الزاهد ، أنبأنا عبد الوهاب بن الحسين الغزال ، أنبأنا الحسين بن محمد بن عبيد العسكري ، أنبأنا محمد بن عثمان - يعني ابن أبي شيبة - عن محمد بن الجنيد ، حدثنا أبو سعيد التغلبي ، حدثنا يحيى بن يمان ، أخبرني إمام مسجد بني سليم ، قال : غزا أشياخ لنا الروم ، فوجدوا في كنيسة من كنائسهم :
أترجو أمة قتلت حسينا شفاعة جده يوم الحساب
فقالوا : منذ كم وجدتم هذا الكتاب في هذه الكنيسة ؟ قالوا : قبل أن يخرج نبيكم بستمئة عام . (2)

وقال القلقشندي في صبح الأعشى : فأي جريمة أعظم من قتل سبط رسول الله (ص) ، وقد ذكر صاحب نظم السمط في خبر السبط أنه وجد في حجر مكتوب قبل البعثة بألف سنة ما صورته :


(1) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 243 .

(2) تاريخ مدينة دمشق ج14 ص 243 ، 244 .

550 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

أترجو أمة قتلت حسينا شفاعة جده يوم الحساب (1)

وقال الحافظ أبو بكر بن أبي الدنيا : حدثني محمد بن عباد بن موسى ، حدثنا هشام بن محمد ، حدثنا أبو حيزوم الكلبي ، عن أمه قالت : لما قتل الحسين (ع) سمعت مناديا ينادي في الجبال وهو يقول :

أيهـا القـوم القـاتلـون حسـيناً أبشــروا بالعـذاب والتنكـيل
كل أهل السماء يـدعو عليكم مـن نـبي ومــالــك وقــبيل
قد لعنتم على لسان ابن داو د وموسى وحـامـل الإنجيـل(2)

9- ما رووه من نوح الجن على سيد الشهداء عليه السلام

قال الحافظ أبو بكر بن أبي الدنيا : حدثنا منذر بن عمار الكاهلي ، أنبأنا عمرو بن أبي المقدام ، أنبأنا الجصاصون أنهم : كانوا يسمعون نوح الجن على الحسين (ع) رحمة الله عليه :

مسـح النبي جبينـه فلـه بريـق في الخـدود
أبواه من عليا قريـ ـش وجده خير الجدود (3)


(1) صبح الأعشى في صناعة الإنشا ج13 ص 234 ط. دار الفكر / دمشق سنة 1987م .
(2) الهواتف لابن أبي الدنيا ص 87 رقم 117 ، وراجع أيضاً : آكام المرجان للشبلي المطبوع بعنوان غرائب وعجائب الجن ص 178 .
(3) الهواتف لابن أبي الدنيا ص 86 رقم 115 ، وراجع أيضاً : آكام المرجان للشبلي المطبوع بعنوان غرائب وعجائب الجن ص 177 .



الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 551

وقال أيضاً : حدثني سويد بن سعيد ، حدثنا عمرو بن ثابت ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : ما سمعت نوح الجن على أحد منذ قبض النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم حتى قبض الحسين (ع) ، فسمعت جنية تنوح تقول :

ألا يا عين فاحتفلي بجهد ومن يبكي على الشهداء بعدي
على رهط تقودهـم المنايا إلى متجبـر في الملك عبـد (1)

10- ما رووه بمن نبع عنده الماء ببركة
سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام

قال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : قرأت على أبي غالب بن البنا ، عن أبي محمد الجوهري ، أنبأنا أبو عمر بن حيوية ، أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم ، حدثنا محمد بن سعد ، أنبأنا محمد بن عمر ، حدثني عبد الله بن جعفر ،


(1) الهواتف لابن أبي الدنيا ص 87 رقم 116 ، وراجع أيضاً : آكام المرجان للشبلي المطبوع بعنوان غرائب وعجائب الجن ص 177 .



552 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

عن أبي عون قال : لما خـرج الحسين بن علي (ع) من المدينة يريد مكة مر بابن مطيع وهو يحفر بئره فقال له : أين فداك أبي وأمي ؟ قال أردت مكة ، قال وذكر له أنه كتب إليه شيعته بها ، فقال له ابن مطيع : أين فداك أبي وأمي متعنا بنفسك ، ولا تسر إليهم فأبى حسين (ع) فقال له ابن مطيع : إنّ بئري هذه قد رشحتها وهذا اليوم أوان ما خرج إلينا في الدلو شيء من ماء فلو دعوت الله لنا فيها بالبركة . قال : هات من مائها ، فأتى من مائها في الدلو، فشرب منه ثم تمضمض ثم رده في البئر فأعذب وأمهى . (1)

وأخرجه ابن العديم في بغية الطلب (2) ، وأخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى أيضاً . (3)


(1) تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ج14 ص 182 .
(2) بغية الطلب في تاريخ حلب ج6 ص 2591 ، 2592 .
(3) الطبقات الكبرى لابن سعد ج5 ص 107 ط. دار صادر / بيروت

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlalbayt12.7olm.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى