« نحن أهل البيت لايقاس بنا أحد »
« نحن أهل البيت لايقاس بنا أحد »

اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على محمد وآل محمد، كما جعلتها على آل إبراهيم إنك حميد مجيد


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

علـى الأكبـر عليه السـلام فتى يشبه النبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 علـى الأكبـر عليه السـلام فتى يشبه النبي في الثلاثاء 2 فبراير 2010 - 17:55

Admin


Admin
علـى الأكبـر عليه السـلام

فتى يشبه النبي

الكاتب
كمال السيد
******************************************************

انتصف النهار.. وحان موعد صلاة الظهر .. طلب الإمام الحسين إيقاف القتال لأداء الصلاة.. ولكن العدو الغادر رفض ذلك.. واستمرت المعارك.. واستشهد العديد من أصحاب سيّدنا الحسين (عليه السلام) ، استشهد حبيب بن مظاهر، والحرّ الرياحي.
كان لابدّ من أداء الصلاة رغم هجمات العدو.. فنهض الإمام يصليّ. وصلّى خلفه نصف أصحابه، أما النصف الأخر فقد استمر في القتال، ريثما تتم الصلاة.
كانت السهام تنهال كالمطر. وكان أصحاب الحسين يحمون سيدهم.. فسقط أحد أصحابه واسمه سعيد من كثرة ما نبتت في جسمه السهام فنادى قائلاًَ:
- أوّفيت يا بن رسول الله؟.
قال الإمام وهو يبكي من أجل صديقه وناصره:
- نعم.. أنت أمامي في الجنة.
وعندها ابتسم سعيد ثمّ أغمض عينيه، وصعدت روحه الطاهرة إلى السماء.
هتف الإمام الحسين بأصحابه يحثّهم على الاستبسال حتى الشهادة.
- يا كرام! هذه الجنة قد فتحت أبوابها.. واتّصلت أنهارها وأينعت ثمارها.. وهذا رسول الله، والشهداء الذين قُتلوا في سبيل الله يتوقّعون قدومكم، ويتباشرون بكم، فحاموا عن دين الله، ودين نبيه، وذبّوا عن حرم الرّسول.
فصاح أصحاب الإمام بحماس:
- نفوسنا لنفسك الفداء..
وهكذا بدأ أصحاب الحسين يخرج الواحد بعد الآخر. فيودّع سيّدنا الحسين (عليه السلام) ويواجه الأُلوف وحيداًَ، ليقاتل حتى الشهادة.
وتساقط أصحاب الحسين في ميدان الشرف والكرامة، بعد أن سجّلوا أكبر ملحمة في الفداء.
لم يبق مع سيّدنا الحسين أحد من أصحابه، لقد استشهدوا
جميعاً.. لم يبق معه سوى أهل بيته.
وفي تلك اللحظات الرهيبة تقدّم عليّ الأكبر مستعداَ للهجوم.
ها هو يتقدّم راكباًَ فرساً لأبيه يسمى (لاحقاًَ).. وجهه المضيء يشبه وجه سيدنا محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).. ها هو ينطلق ليقاتل جيشاً مؤلفاً من آلاف الجنود. كان ظامئاً. وكان متعباً. لأنّه كان يقاتل منذ الفجر!.
لندع ذلك البطل يقاتل لوحده الآلاف، ونعود لنعرف من هو عليّ الأكبر؟.
- عليّ الأكبر
هو ابن الإمام الحسين الأكبر.
ولد في المدينة المنورة في 11/ شعبان/33هـ، وكان عمره سبعة أعوام عندما استشهد جدّه علي بن أبي طالب (عليه السلام)، وعندما بلغ السابعة عشرة من عمره استشهد عمّه الحسن بن علي مسموماً على يد معاوية بن أبي سفيان.
وهو الآن في السابعة والعشرين من عمره، يقف إلى جانب والده العظيم في محنته مع يزيد بن معاوية.. يزيد الشاب الفاسق، شارب الخمور، الذي يقضي وقته في اللعب مع القرود والكلاب.
لقد أصبح يزيد خليفة على المسلمين بقوّة الحديد والنار.
فاستغاث الناس بسيّدنا الحسين ليخلّصهم من ظلم بني أمية.
تذكروا عدالة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، لهذا بعثوا آلاف الرسائل إلى ابنه الحسين (عليه السلام).
وهبّ الإمام يلبّي استغاثة الناس في مدينة الكوفة. وفي شهر ذي الحجة غادرت قافلة الإمام الحسين مدينة مكّة المكرّمة في طريقها إلى الكوفة.
ركب عليّ الأكبر فرسه، وراح يطوي الصحاري مع والده العظيم. كان علي مضيء الوجه يشبه سيدنا محمّداًَ وهو لا يشبهه في الشكل فقط، بل كان يشبهه في أخلاقه، ومنطقه أيضاً. كان أصحاب سيدنا محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته، عندما يشتاقون لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يأتون لرؤية عليّ الأكبر.
رؤيا
وتمر الأيام والليالي، والقافلة تقطع المسافات. وفي منطقة تدعى (قصر بني مقاتل)، أمر الإمام الحسين (عليه السلام) بالتوقف، للتزوّد بالماء. توقفت القافلة للاستراحة والاستسقاء، ثمّ استأنفت رحلتها في الصحراء.
ركب الجميع جمالهم وأفراسهم، وسارت القافلة باتّجاه قرية تدعى (نينوى).
كان الإمام (عليه السلام) متعباً فأغمض عينيه قليلاًَ.
رأى سيّدنا الحسين في عالم النوم فارساً يقترب من القافلة ويقول: القوم يسيرون والمنايا تسري إليهم.
أنتبه الإمام (عليه السلام) من نومه وقال:
- إنّا لله وإنّا إليه راجعون.
قالها ثلاث مرّات.
سمع عليّ الأكبر والده يسترجع، أي يقول: إنّا لله وإنّا إليه راجعون.
وهي آية قرآنية يقولها المسلم عندما تحلّ به مصيبة.
لهذا سأل علي أباه قائلاً:
- يا أبت لم استرجعت؟.
قال سيّدنا الحسين:
- يا بني خفقت برأسي خفقة (أي نمتُ لحظات) فعنّ (ظهر) لي فارس فقال: القوم يسيرون والمنايا تسري إليهم، فعلمت أنّ أنفسنا نُعيت إلينا.
فقال الابن المؤمن:
- يا أبت لا أراك الله سوءاً، ألسنا على الحق؟.
فقال الأب: وهو يقسم بالله:
- بلى! والذي إليه مرجع العباد.
عندها انبرى عليّ الأكبر ليقول بشجاعة أهل الحق:
- يا أبت، إذن لا نبالي.
أبتسم الإمام فرحاً بشجاعة ابنه وإيمانه وقال:
- جزاك الله من ولد خير ما جزى ولداً عن والده.
ومضت القافلة تطوي المسافات حتى وصلت منطقة تدعى (كربلاء).

الحصار
وفي هذه المنطقة حوصرت قافلة سيّدنا الحسين، ولم يسمح له بالعودة إلى المدينة المنورة.
وفي يوم السابع من المحرم منع جيش يزيد سيّدنا الحسين وأُسرته وأصحابه من الاقتراب من نهر الفرات، ليموتوا عطشاً. وكان منظر الأطفال وهم يصيحون: العطش! مؤثراً.
وفي المساء وبينما كان الأطفال يبكون ويطلبون الماء، أمر سيّدنا الحسين أخاه العباس، أن يتوجّه إلى نهر الفرات، وأن يملأ عشرين قربة بالماء. امتطى العباس جواده ومعه ثلاثون من الفرسان، وعشرون من المشاة، كانت مهمّة المشاة ملء القرب بالماء، وكانت مهمّة الفرسان الدفاع عنهم، وصدّ هجمات العدو.
اشترك عليّ الأكبر في هذه المهمة، كان يسير إلى جانب عمّه العباس.
وتقدّم الأبطال باتّجاه الشواطئ. كان عمر بن سعد قد نشر أربعة آلاف جندي على الشريعة؛ وهي الشاطئ المناسب لارتياد النهر.
صاح عمرو بن الحجاج:
- من أنتم؟!.
أجاب نافع بن هلال، وكان من فرسان الإمام الأبطال:
- جئنا لنشرب من هذا الماء، الذي منعتموه عنّا.
قال عمرو بن الحجاج:
- اشربوا هنيئاً، ولا تحملوا إلى الحسين وآله منه!.
هتف نافع:
- لا والله لا نشرب منه قطرة والحسين وآله وصحبه عطاشى!.
والتفت نافع إلى حاملي القرب:
- املأوا أسقيتكم.
وهنا شنّ جنود يزيد هجوماً فتصدّى لهم فرسان الإمام، ودارت معركة قرب الشاطئ، انتهت بانتصار أصحاب الإمام الذين عادوا إلى المعسكر، ومعهم القرب المليئة بالماء.
وفي تلك الليلة فرح الاطفال؛ لأنهم شربوا الماء بعد ساعات طويلة من العطش.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlalbayt12.7olm.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى